العلاقات الروسية الإفريقية: دور وسائل الإعلام

النتائج الرئيسية

للتعاون في مجال الإعلام بين روسيا والدول الإفريقية طاقات كبيرة

"إن التعاون في مجال الإعلام يتطور بصورة أكثر فعالية ونشاطاً بالمقارنة مع التعاون الاقتصادي، ومع ذلك فإنه ليس بما فيه الكفاية. <…> للتعاون في مجال الإعلام آفاق جيدة، فلدينا مجموعة من البرامج المتعلقة  هذا التعاون". – أليكسي فولين، نائب وزير الاتصالات ووسائل الإعلام لروسيا الاتحادية.

"من الصعب المبالغة بتقدير أهمية وسائل الإعلام في الحياة المعاصرة بالعلاقات الروسية الإفريقية" – ميخائيل غوسمان، رئيس اللجنة الروسية لبرنامج اليونسكو الدولي لتنمية الاتصالات؛ نائب رئيس المجلس العالمي لوكالات الأنباء.

وسائل الإعلام الروسية منفتحة أمام التعاون مع وسائل الإعلام الإفريقية

"قناة روسيا اليوم مستعدة لتبادل المعلومات مع شركائها الأفارقة، إضافة إلى تقديم التقارير الإخبارية والبرامج التحليلية والأفلام الوثائقية،<…> إن قناة روسية اليوم ووكالة "تاس" للأنباء مستعدتان لاستقبال الصحفيين الأفارقة لتدريبهم بهدف رفع المستوى المهني" -.أليكسي فولين، نائب وزير الاتصالات ووسائل الإعلام لروسيا الاتحادية.

تسعى مؤسسة "تي في – نوفوستي" غير التجارية المستقلة إلى التفاعل مع وكالات الأنباء الإفريقية فيما يتعلق بنشر برامج قناة روسيا اليوم باللغات الإنجليزية والفرنسية والعربية. يعتزم كل من قناة روسيا اليوم ووكالة "سبوتنيك" للأنباء استقبال الصحفيين من الدول الإفريقية للمشاركة في دورات رفع المستوى المهني" – ميخائل بوجدانوف، نائب وزير خارجية روسيا الاتحادية ؛ الممثل الخاص لرئيس روسيا الاتحادية للشرق الأوسط وأفريقيا.

"نحن ندعم إنشاء قنوات مباشرة بين وسائل الإعلام الروسية والإفريقية الرائدة من أجل تطوير الحوار المهني وتدريب الكوادر وتبادل المعلومات الموثوقة  فيما يتعلق بما يحدث في بلداننا، إضافة إلى تبادل الخبرة في مجال التصدي للتحديات والتهديدات الجديدة" – أرتيوم كوجين، نائب مدير دائرة الصحافة والإعلام في وزارة الخارجية لروسيا الاتحادية.

المشاكل

تغلب وجهة نظر وسائل الإعلام الغربية في إفريقيا

في الكثير من الأحيان، لا تصل البرامج الإخبارية التي تنتجها وسائل الإعلام الروسية إلى بعض الفئات من المستخدمين المحتملين وحتى وسائل الإعلام في الأقاليم العديدة بما فيها القارة الإفريقية. لا شك أن مثل هذا الفراغ تملؤه معلومات احادية الجانب ينتجها لاعبون إعلاميون آخرون، ولا تتمتع تلك المعلومات بالموضوعية دائماً بل أحياناً عدائية تجاه روسيا وشعوب دول أخرى" – ميخائل بوجدانوف، نائب وزير خارجية روسيا الاتحادية ؛ الممثل الخاص لرئيس روسيا الاتحادية للشرق الأوسط وأفريقيا.

"الناس في إفريقيا يعرفون عن روسيا قليلاً لأن وسائل الإعلام الإفريقية تعتمد بشكل أساسي على الإعلام الغربي وتعيده. وكمية المعلومات المزيفة عن روسيا والنظرة العدائية ضد الروس والتي تنشرها وسائل الإعلام الغربية يتم تكرارها في وسائل الإعلام الإفريقية" – أليكسي فاسيلييف، الرئيس الفخري لمعهد الدراسات الإفريقية التابع لاكاديمية العلوم الروسية؛ رئيس تحرير مجلة آسيا وأفريقيا اليوم.

"إن وضع حرية وسائل الإعلام والرأي في العالم، بصورة عامة، غير مرضي، حيث نواجه مشاكل في هذا الخصوص بشكل دوري. تقوم بعض البلدان الغربية، مخالفة لالتزاماتها الدولية، بمواصلة ممارسة التقييد والضغط ضد وسائل الإعلام الروسية وشركائها الإعلاميين" – أرتيوم كوجين، نائب مدير دائرة الصحافة والإعلام في وزارة الخارجية لروسيا الاتحادية.

كثيراً ما، تكون القارة الإفريقية موضوع النقاش في الفضاء الإعلامي، حيث علينا أن نقوم بتحليل كل الأحداث والتعليق عليها. وكثيراً ما نتلقى تقييماً غير صحيحا من وسائل والإعلام الأخرى. وبالتالي، فقد تكون بعض المعلومات غير صحيحة وهامشية بسبب عدم التوازن في القوى الإعلامية  مما يؤثر على الوضع" – خليل هاشم إدريسي، المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء.

المستوى المتدني لمعرفة روسيا في إفريقيا.

"لا تزال مهمة نقل الأنباء من روسيا أمراً معقدا. لا نتلقى المعلومات الكافية عن روسيا لغاية الآن. فعلى وكالة "تاس" للأنباء الأخذ هذا الوضع بعين الاعتبار، حيث يمكنها إبرام اتفاقات مع وكالات ومجلات وصحف ومحطات اذاعة وتلفزيون في إفريقيا لزيادة كمية الأخبار عن روسيا" - كزافييه ميسي إيه تياتي ، مدير عام وكالة أنباء جمهورية الكاميرون.

"نرى فجوة كبيرة في الساحة الإعلامية عندما نتحدث عن روسيا والعلاقات الروسية الإفريقية. . <…> تعمل روسيا كثيراً، بما في ذلك بخصوص علاقاتها مع الدول الإفريقية، لكن تلك الأعمال لا تتلقى التغطية الواسعة". – ألبرت كوفي أوفوسو ، المدير العام لوكالة أنباء غانا.

توسيع شبكة مراسلي وسائل الإعلام الروسية في الخارج

من شأن توسيع شبكة مراسلي وسائل الإعلام الروسية في الخارج، في الدول الإفريقية على وجه الخصوص، أن يؤثر بشكل جدي على الاحادية النسبية الموجودة في الساحة الإعلامية  في العالم" – ميخائيل بوجدانوف، نائب وزير خارجية روسيا الاتحادية ؛ الممثل الخاص لرئيس روسيا الاتحادية للشرق الأوسط وأفريقيا.

اليوم، تعتزم وكالة "تاس" للأنباء، تطوير التعاون مع زملائها  في إفريقيا بنشاط من خلال إتاحة الفرصة لسكان القارة للتعرف على تفسير الاحداث الأفريقية والعالمية الذي يختلف عن التفسير المقدم من قبل أغلبية وسائل الأعلام الغربية. كما تعتزم وكالة "تاس" زيادة عدد مكاتبها الصحفية في دول إفريقيا الإستوائية. <…> ونأمل بأن هذه التدابير ستساهم في تحسين التفاهم بين الروس وشعوب إفريقيا وفي توسيع وتوطيد العلاقات في المجالات الأخرى" – سيرجي ميخايلوف، مدير عام وكالة "ايتار تاس" الروسية للأنباء.

تعزير التعاون بين وسائل الأعلام الروسية والإفريقية

أتوجه إلى حضرة ممثلي وسائل الإعلام الإفريقية المحترمين حيث أدعوكم للمشاركة النشيطة في العمل على الاتفاقية العالمية لوسائل الإعلام التي تعطي فرصة فريدة وموارد لإعلام الفئات الواسعة من السكان عن التدابير التطبيقية والانجازات في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة" – فلاديمير كوزنيتسوف، مدير المركز الإعلامي للأمم المتحدة بموسكو.

 "ندرك وجوب إنشاء نموذج تعاون جديد يلهمنا  ويجسد تضافرنا  وهذا يصبح تجسيداً ثقافياً جديداً ويلهمنا إلى نوع من التفاعل وتطور مجتمعنا، كما سيشجع على النمو والتنمية" – خليل هاشم إدريسي، المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء.

إلى المشاركين في المنتدى الاقتصادي الروسي - الإفريقي

حضرات السيدات والسادة!

أرحب بكم ترحيبا قلبيا بمناسبة افتتاح المنتدى الاقتصادي الروسي - الإفريقي.

لم يسبق لمثل هذا الحدث الهام مثيل في التاريخ الغنى العلاقات الروسية - الإفريقية، حيث سيجتمع فيه ممثلو المؤسسات الحكومية ودوائر الأعمال والخبراء من بلداننا لمناقشة وضع راهن وآفاق التعاون، بالإضافة إلى العديد من المسائل الملحة للاقتصاد العالمي.

اليوم الدول الإفريقية في طريقها الثابت نحو التنمية الاجتماعية والاقتصادية والعلمية والتقنية، وتلعب دورا مهما في الشؤون الدولية، كما يجري إنشاء عمليات تكامل متبادل المنفعة في إطار الاتحاد الإفريقي ومختلف المنظمات الإقليمية ودون الإقليمية للقارة.

لقد سجلت العلاقات الروسية الإفريقية، التي هي ودية وموثوقة بطبيعتها، تحسنا ملموسا في السنوات الأخيرة، سواء على المستوى الثنائي أو في أشكال متعددة الأطراف. كان من الممكن ليس فقط الحفاظ على تجربة التعاون المثمر المتراكمة في الماضي، لكن أيضا تحقيق نجاحات كبيرة جديدة. وحقق حجم التجارة وتدفقات الاستثمار دينامية إيجابية، كما يجري تطوير مشاريع مشتركة في مجالات الصناعة الاستخراجية والزراعة والرعاية الصحية والتعليم. الشركات الروسية جاهزة لتزويد شركائها الأفارقة بانجازاتها العلمية والتكنولوجية وخبراتها في تحديث البنية التحتية للطاقة والنقل والاتصالات.

وأنا أعول على أن يتم من خلال المنتدى تحديد اتجاهات وأشكال التعاون الجديدة، وطرح المبادرات المشتركة الواعدة التي سترفع التعاون الحالي بين روسيا وإفريقيا إلى مستوى نوعي جديد وستؤدي إلى تنمية اقتصادات بلداننا ورفاهية شعوبنا.

أتمنى لكم صادقا النجاح في عملكم وكل التوفيق.

فلاديمير بوتين

تجسد قمة روسيا-أفريقيا التي تعقد بمدينة سوتشى يوم 24 أكتوبر 2019، روابط الصداقة التاريخية بين دول القارة الأفريقية وجمهورية روسيا الاتحادية. وتكتسب هذه القمة أهمية كبيرة كونها الأولى من نوعها في توقيت يشهد تحولات عالمية ودولية كبرى ، حيث تهدف هذه القمة الى تدشين إطار متكامل لدفع العلاقات الروسية / الأفريقية إلى آفاق أوسع للتعاون المشترك في مختلف المجالات استجابة لتطلعات الشعوب .

تنطلق الدول الأفريقية وروسيا من أرضية مشتركة في العمل الدولى ، ترتكز على مبادئ احترام قواعد القانون الدولى ، والمساواة ، وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول ، وحل النزاعات بالطرق السلمية ، وتأكيد الالتزام بالعمل متعدد الأطراف كما تأتى وفق رؤية متشابهة للجانبين لمواجهة التحديات الدولية الجديدة وعلى رأسها الإرهاب والتطرف بكل أشكاله ، والتراجع في معدلات النمو ، الى جانب قناعة راسخة لدى الجانبين بأهمية العمل على تعزيز التبادل التجارى ، ودعم الاستثمارات المتبادلة ، بما يحقق الأمن والسلام والتنمية للشعوب في القارة الأفريقية وروسيا .

تتمتع الدول الافريقية بإمكانات وقدرات هائلة تؤهلها حال توظيفها على الوجه الأمثل لتكون في مصاف القوى الاقتصادية الصاعدة . فقد حققت دول القارة نجاحات كبيرة خلال السنوات الماضية على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية ، والاجتماعية ، وقضايا الحوكمة. وقد نجحت أفريقيا في تحقيق معدلات نمو متزايدة على مدار العقد الماضى وصلت الى حوالى 3،55 في عام 2018.

واتصالاً بالجهود التي تبذلها الدول الأفريقية ، فقد شهدت قمة الاتحاد الأفريقي بالنيجر في يوليو 2019 دخول اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية حيز النفاذ ، وكذلك إطلاق أدواتها التنفيذية ، وتعتبر هذه الاتفاقية أحد الأهداف الأساسية بأجندة التنمية الأفريقية 2063، والتي تهدف الى دفع جهود الاندماج الإقليمى والتكامل الاقتصادى الأفريقي ، بما يسهم في تلبية تطلعات الشعوب الأفريقية في تحقيق الرخاء والعيش الكريم .

تفتح هذه النجاحات آفاق واسعة للتعاون بين الدول الأفريقية وجمهورية روسيا الاتحادية، كما تؤكد على عزم الحكومات الأفريقية وشعوبها على التعاون مع مختلف الشركاء بهدف تحقيق المكاسب والمنفعة المشتركة.

وفى هذا الإطار، فإننا نتطلع إلى أن تسهم قمة أفريقيا / روسيا في بدء علاقة استراتيجية بناءة ترتكز على التعاون بين الجانبين في مختلف المجالات بما يسهم في تحقيق آمال وتطلعات الشعوب الأفريقية والشعب الروسي الصديق.

عبد الفتاح السيسي