روسيا - أفريقيا: العلوم والتعليم والابتكار من أجل التنمية الاقتصادية

النتائج الرئيسية

إن التطور الديناميكي لأفريقيا وديموغرافياها يخلقان ظروفا للتعاون في مجال التعليم والتكنولوجيا

"ثلثي سكان القارة الأفريقية اليوم - الشباب، مما يحدد إلى حد كبير متجه تعاوننا وأهمية المكون العلمي والتعليمي"، ميخائيل كوتيوكوف، وزير العلوم والتعليم العالي في روسيا الاتحادية.

"لقد أصبحت إفريقيا مختلفة وتتطور بسرعة. ونحن نشهد تحولا في الأرقام في إفريقيا. تخيلوا: على مدى العقود الماضية، بلغ عدد مستخدمي الهواتف المحمولة أكثر من 500 مليون، ومن المتوقع أنه سيصل بحلول عام 2025 إلى 650 مليون، وحوالي 400 مليون يستخدمون الإنترنت. ومع وجود عدد من الشباب، أعتقد أن هذا هو الاتجاه الذي يجب أن نأخذه في الاعتبار في برامجنا التعليمية"، - إيغور موروزوف، نائب رئيس لجنة مجلس اتحاد الجمعية الاتحادية لروسيا الاتحادية للعلوم والتربية والثقافة.

"روسيا قد تشارك أشياء كثيرة مع القارة الأفريقية. لديكم العلوم ومراكز البحوث والتقنيات. لذلك، نعتقد أن التفاعل بين الدول الأفريقية وروسيا سيكون مهما جدا للشركات الروسية والدول الأفريقية. نحن نعلم أن روسيا لديها معرفة هائلة في قطاع التعدين، ومصائد الأسماك، والزراعة، وغيرها من المجالات"، محمد متقال، سعادة السفير والمدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي.

"أفريقيا ليست راضية عن اللحاق بالبلدان الأكثر تقدما. إنها، مثل روسيا، تحتاج إلى طفرة في تطوير التكنولوجيات الجديدة والعلوم والتعليم"، - إيرينا أبراموفا، مدير المؤسسة الاتحادية الحكومية الموازنة العلمية "معهد إفريقيا"، التابعة إلى الأكاديمية الروسية للعلوم، العضو المراسل في الأكاديمية الروسية للعلوم.

تتمتع روسيا وإفريقيا بخبرة واسعة في التعاون في المجالين الإنساني والعلمي

"إذا تحدثنا عن التعليم، فلدينا تاريخ العلاقات العريق والغني. اليوم يدرس أكثر من 17 ألف طالب من دول القارة الأفريقية في الجامعات الروسية. وفقًا لنتائج حملة القبول الأخيرة، تم تسجيل ما يقرب من ألفي شخص في الجامعات الروسية من 49 بلدا"، ميخائيل كوتيوكوف، وزير العلوم والتعليم العالي في روسيا الاتحادية.

"التعاون العلمي لديه أيضا التاريخ الغني. لدينا برامج بحثية مشتركة. هناك مشاريع تنفذ جامعاتنا على مبادئ التعاون بين الجامعات. وتعمل الإدارات والمختبرات العامة"، ميخائيل كوتيوكوف، وزير العلوم والتعليم العالي في روسيا الاتحادية.

"كانت علاقاتنا قوية للغاية - بما في ذلك عندما كانت هناك معركة ضد فيروس إيبولا في عامي 2014-2015. وفي غينيا وسيراليون وليبريا، تسببت الإيبولا في إلحاق ضرر كبير بصحة الناس، وبمساعدة من روسيا تمكنا من مواجهة هذا الوباء. لقد قمنا بتحديث مختبراتنا التي تقوم بتطوير عقاقير ضد هذه العدوى. كما تم إنشاء مختبر أبحاث وبائي لدراسة انتقال الأمراض المعدية"، - عبد الله ييرو بالدي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي في غينيا.

المشاكل

يشكل النمو السكاني السريع في إفريقيا مخاطر على سوق العمل والبيئة

"بالطبع، هناك مشاكل: تغير المناخ والديموغرافيا والأمن والسلام. من أجل الاستجابة للتحديين الأولين، يجب أن نفكر في التعليم. بالطبع، لدينا اليوم 500 مليون شاب في إفريقيا، ولكن سرعان ما سيزداد عدد السكان. وبطبيعة الحال، بحلول عام 2040 سيكون هناك العديد من المشاكل. المزيد من الوظائف مطلوبة سنويا. حاليا، يتم إنشاء 6 آلاف وظيفة سنويا فقط"، - محمد متقال، سعادة السفير والمدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي.

التغيرات السريعة في العالم تتحدى نظام التعليم الحالي

"بالنسبة للتعليم المدرسي، فإن السؤال الأساسي الذي يجب أن نجيب عليه مع شركائنا الأفارقة، والذي لا يستطيع أي شخص في العالم أن يجيب عليه فعلاً، هو كيف سيكون شكل العالم بعد 15-20 سنة، الذي يجب أن نعد أطفالنا له. التعليم الثانوي، التعليم العام هو فترة تخطيط مدتها عشر سنوات، ومن الصعب للغاية التنبؤ لمدة 10-15 عاما، نظرا للتكنولوجيات المتغيرة وتغيير العالم"، - بافيل زينكوفيتش، النائب الأول لوزير التعليم في روسيا الاتحادية.

الحلول

تنفيذ مشاريع مشتركة في مجال العلوم والتعليم والتكنولوجيا

"منذ أقل من عام، وقعنا [روسيا وأوغندا] على اتفاقية التعاون اللازمة، واليوم قمنا بتطوير مبادرتين علميتين وتعليميتين في الزراعة وعلوم الأرض بشأن تطوير قاعدة الموارد المعدنية. هذه المشاريع ليست فقط على الورق، إنها مشاريع تم تنفيذها بالفعل"، - ميخائيل كوتيوكوف، وزير العلوم والتعليم العالي في روسيا الاتحادية.

"في فبراير من هذا العام، وقعنا مذكرة تفاهم مع ميخائيل ميخائيلوفيتش كتيوكوف، وزير التعليم العالي والعلوم في روسيا الاتحادية. وقد تم تخصيص هذه المذكرة لستة مجالات، أحدها تكنولوجيا استكشاف الموارد الطبيعية. ونحن الآن بصدد إنشاء معهد لدراسة التركيب الجيولوجي للبلد، لكننا بحاجة أيضا إلى معرفة قاعدة مواردنا، وبالتالي، معرفة القيمة الحقيقية لهذه الموارد. أيضا – كيف تم استخدام هذه الموارد الطبيعية"، - إلودا تومفسيجي، وزير العلوم والتكنولوجيا والابتكار في جمهورية أوغندا.

"أعتقد أنه يجب علينا أن نفكر ونناقش مع وزارة التربية والتعليم والعلوم الروسية وممثلي الدول الإفريقية إمكانية إنشاء تمثيلات دائمة لأكاديمية العلوم الروسية في دول إفريقيا <...> والثاني هو ضمان قبول المتخصصين المؤهلين والعلماء الشباب في معاهد البحوث الروسية <...> وأخيرا، إنشاء صندوق للمبادرات العلمية، على الأقل في 10 اتجاهات كبداية"، يوري باليغا، نائب رئيس أكاديمية العلوم الروسية.

توسيع التعاون الإنساني

"اذا أردنا أن نعود إلى أفريقيا لفترة طويلة، فعلينا إعادة توزيع هذه الموارد واستثمار بعضها في التعاون الإنساني. ثم ننظم العمل مع المشغل الرئيسي على هذا الخط، وهو "روس سوترودنيتشيستفو". لدينا 8 مراكز في البلدان الإفريقية اليوم، وهذا لا يكفي، لأنه قبل عام 1991 كان هناك 31 مركز"، - إيغور موروزوف، نائب رئيس لجنة مجلس اتحاد الجمعية الاتحادية لروسيا الاتحادية للعلوم والتربية والثقافة.

رقمنة التعليم

"أفضل مجال للتفاعل مع زملائنا في مجال التعليم العام هو رقم. الرقم ليس نوعا من قصة عصرية لبلداننا، إنه ضرورة، لأن التقنيات الرقمية والتعليم عن بُعد، والمنصات التعليمية، المحملة بأفضل الممارسات في كل بلد وفي العالم، تتيح للمعلمين فرصة الوصول إلى أفضل الأساليب التعليمية وتمكين الطلاب من الوصول إلى أفضل المعارف، وأفضل الدروس، إلى أفضل تعليم إضافي"، - بافيل زينكوفيتش، النائب الأول لوزير التعليم في روسيا الاتحادية.

"بما أن الرقمنة تتطور بسرعة والشباب متحمسون للغاية للأرقام والوصول إليها، قمنا بافتتاح جامعة افتراضية يمكن أن تقدم الكثير. أعني التعليم عبر الإنترنت لشبابنا، للقارة الأفريقية بأكملها. يبدو لي، أن هذه المسألة واحدة من الأهم التي يجب أن نتعاون بشأنها مع زملائنا الروس"، هالة حلمي السعيد، معالي وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري في جمهورية مصر العربية."

توسع برامج دراسات الماجستير والدراسات العليا للطلاب الأفارقة في روسيا

"رغبتنا هي أن يلتحق أكبر عدد ممكن من الطلاب ببرامج الدراسات العليا، والآن تحاول الحكومة الأنغولية إرسال ما لا يقل عن 300 طالب أنغولي سنويا إلى أفضل جامعات العالم. ويسعدنا جدا أن نرى هؤلاء الطلاب يدرسون في روسيا ويظهرون نجاحا جيدا"، ماريا دو روزاريو براغانزا سامبو، معالي وزيرة التعليم العالي والعلوم والتكنولوجيا والابتكار في جمهورية أنغولا.

"نحتاج إلى الانتقال إلى جودة اختيار الطلاب من القارة الأفريقية، أي أنه يجب علينا تقديم المساعدة في تطوير تلامذة المدارس القديرة، ويجب علينا إنشاء نظام لاجتذاب هؤلاء الخريجين العديدين إلى مرحلة الدراسات العليا. ليس فقط لقبول الطلاب إلى البكالوريوس، ولكن إلى الماجيستير والدراسات العليا في روسيا"، فلاديمير فيليبوف، رئيس جامعة "جامعة الصداقة بين الشعوب في روسيا".

"نود من الحكومة الروسية أن تعمل معنا عن كثب، حتى تتمكن من مساعدتنا في تطوير البحوث وليس فقط في مجال الطب، ولكن أيضا في مجالات أخرى <...> ماذا يعني هذا بالنسبة لنا؟ تعليم طلابنا في الخارج. <...> نحتاج إلى تطوير برامج الماجستير والدراسات العليا حتى يتمكنوا من تلقي المنح ومواصلة أنشطتهم البحثية"، آية غباكيما، وزيرة التعليم التقني العالي بجمهورية سيراليون.

للحصول على المزيد من المعلومات، يرجى النقر www.roscongress.org

إلى المشاركين في المنتدى الاقتصادي الروسي - الإفريقي

حضرات السيدات والسادة!

أرحب بكم ترحيبا قلبيا بمناسبة افتتاح المنتدى الاقتصادي الروسي - الإفريقي.

لم يسبق لمثل هذا الحدث الهام مثيل في التاريخ الغنى العلاقات الروسية - الإفريقية، حيث سيجتمع فيه ممثلو المؤسسات الحكومية ودوائر الأعمال والخبراء من بلداننا لمناقشة وضع راهن وآفاق التعاون، بالإضافة إلى العديد من المسائل الملحة للاقتصاد العالمي.

اليوم الدول الإفريقية في طريقها الثابت نحو التنمية الاجتماعية والاقتصادية والعلمية والتقنية، وتلعب دورا مهما في الشؤون الدولية، كما يجري إنشاء عمليات تكامل متبادل المنفعة في إطار الاتحاد الإفريقي ومختلف المنظمات الإقليمية ودون الإقليمية للقارة.

لقد سجلت العلاقات الروسية الإفريقية، التي هي ودية وموثوقة بطبيعتها، تحسنا ملموسا في السنوات الأخيرة، سواء على المستوى الثنائي أو في أشكال متعددة الأطراف. كان من الممكن ليس فقط الحفاظ على تجربة التعاون المثمر المتراكمة في الماضي، لكن أيضا تحقيق نجاحات كبيرة جديدة. وحقق حجم التجارة وتدفقات الاستثمار دينامية إيجابية، كما يجري تطوير مشاريع مشتركة في مجالات الصناعة الاستخراجية والزراعة والرعاية الصحية والتعليم. الشركات الروسية جاهزة لتزويد شركائها الأفارقة بانجازاتها العلمية والتكنولوجية وخبراتها في تحديث البنية التحتية للطاقة والنقل والاتصالات.

وأنا أعول على أن يتم من خلال المنتدى تحديد اتجاهات وأشكال التعاون الجديدة، وطرح المبادرات المشتركة الواعدة التي سترفع التعاون الحالي بين روسيا وإفريقيا إلى مستوى نوعي جديد وستؤدي إلى تنمية اقتصادات بلداننا ورفاهية شعوبنا.

أتمنى لكم صادقا النجاح في عملكم وكل التوفيق.

فلاديمير بوتين

تجسد قمة روسيا-أفريقيا التي تعقد بمدينة سوتشى يوم 24 أكتوبر 2019، روابط الصداقة التاريخية بين دول القارة الأفريقية وجمهورية روسيا الاتحادية. وتكتسب هذه القمة أهمية كبيرة كونها الأولى من نوعها في توقيت يشهد تحولات عالمية ودولية كبرى ، حيث تهدف هذه القمة الى تدشين إطار متكامل لدفع العلاقات الروسية / الأفريقية إلى آفاق أوسع للتعاون المشترك في مختلف المجالات استجابة لتطلعات الشعوب .

تنطلق الدول الأفريقية وروسيا من أرضية مشتركة في العمل الدولى ، ترتكز على مبادئ احترام قواعد القانون الدولى ، والمساواة ، وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول ، وحل النزاعات بالطرق السلمية ، وتأكيد الالتزام بالعمل متعدد الأطراف كما تأتى وفق رؤية متشابهة للجانبين لمواجهة التحديات الدولية الجديدة وعلى رأسها الإرهاب والتطرف بكل أشكاله ، والتراجع في معدلات النمو ، الى جانب قناعة راسخة لدى الجانبين بأهمية العمل على تعزيز التبادل التجارى ، ودعم الاستثمارات المتبادلة ، بما يحقق الأمن والسلام والتنمية للشعوب في القارة الأفريقية وروسيا .

تتمتع الدول الافريقية بإمكانات وقدرات هائلة تؤهلها حال توظيفها على الوجه الأمثل لتكون في مصاف القوى الاقتصادية الصاعدة . فقد حققت دول القارة نجاحات كبيرة خلال السنوات الماضية على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية ، والاجتماعية ، وقضايا الحوكمة. وقد نجحت أفريقيا في تحقيق معدلات نمو متزايدة على مدار العقد الماضى وصلت الى حوالى 3،55 في عام 2018.

واتصالاً بالجهود التي تبذلها الدول الأفريقية ، فقد شهدت قمة الاتحاد الأفريقي بالنيجر في يوليو 2019 دخول اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية حيز النفاذ ، وكذلك إطلاق أدواتها التنفيذية ، وتعتبر هذه الاتفاقية أحد الأهداف الأساسية بأجندة التنمية الأفريقية 2063، والتي تهدف الى دفع جهود الاندماج الإقليمى والتكامل الاقتصادى الأفريقي ، بما يسهم في تلبية تطلعات الشعوب الأفريقية في تحقيق الرخاء والعيش الكريم .

تفتح هذه النجاحات آفاق واسعة للتعاون بين الدول الأفريقية وجمهورية روسيا الاتحادية، كما تؤكد على عزم الحكومات الأفريقية وشعوبها على التعاون مع مختلف الشركاء بهدف تحقيق المكاسب والمنفعة المشتركة.

وفى هذا الإطار، فإننا نتطلع إلى أن تسهم قمة أفريقيا / روسيا في بدء علاقة استراتيجية بناءة ترتكز على التعاون بين الجانبين في مختلف المجالات بما يسهم في تحقيق آمال وتطلعات الشعوب الأفريقية والشعب الروسي الصديق.

عبد الفتاح السيسي