دأ برنامج منصة إقليم الابتكار بمناقشة الفرص التجارية عبر الحدود

افتتحت الجلسة المعنونة 'الابتكارات بلا حدود: فرص أعمال جديدة عبر الحدود' برنامج الأعمال الخاص بمنصة 'إقليم الابتكارات' التابعة لمؤسسة Roscongress في المنتدى الاقتصادي بين روسيا وأفريقيا. يتم تنفيذ المشروع في إطار منطقة 'فضاء الثقة'.

فضاء الثقة - منصة فريدة من نوعها توحد مشروعين من مؤسسة Roscongress - إقليم الابتكارات ومعملInnosocium ، والغرض الرئيسي منه هو تشكيل جدول أعمال اجتماعي، وبناء حوار بين المشاركين في الابتكار والنظام البيئي الاجتماعي. مشغل البرنامج هو مؤسسةInnosocium ، وهي منصة اجتماعية لمؤسسة روس كونغرس.

عقدت الجلسة المكرسة للابتكارات بدعم من RBK - ومديرها هو مقدم قناة RBK سيرجي كلااسنوف.

أشار جميع المشاركين في المناقشة إلى أن المرحلة الحالية من التنمية الاقتصادية والوضع السياسي في القارة الأفريقية تخلق فرصا فريدة لتطوير الأعمال، بما في ذلك التكنولوجيا الفائقة. إن حقيقة أن العمل يتم في كثير من البلدان من الصفر هو أيضا ميزة ، لأن ترقية المعدات والتكنولوجيات القديمة غالبا ما يكون أكثر تكلفة وأطول من استخدام التطويرات المتقدمة على الفور.

وأشارت رئيسة مجلس إدارة مبادرة الأعمال الأفريقية، ناتاليا زايزر، إلى أن الاقتصاد الرقمي هو أحد المجالات الرئيسية للتعاون بين روسيا والبلدان الأفريقية. في الوقت نفسه، لا ينبغي أن يقتصر فقط على الحلول التكنولوجية، فمن المهم أن تغطي عمليات اجتماعية واسعة، بما في ذلك تلك المتعلقة بتطوير التعليم. 'يجب على روسيا تعزيز ما هو قوي - هذه أولا وقبل كل شيء، مشاريع في قطاع الطاقة، في مجال النقل والخدمات اللوجستية. وبالطبع، نحن بحاجة إلى الاهتمام بتنمية رأس المال البشري من أجل تثقيف جيل المستقبل، هؤلاء الأفراد المؤهلين الذين سيواصلون استخدام هذه التقنيات المبتكرة '.

وقد أيد هذه الفكرة سورين فاردانيان، نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة موسكو. برأيه، يجب على المتخصصين الروس العمل جنبا إلى جنب مع الموظفين المحليين المدربين. وأشار الخبير إلى أنه من المهم إشراك المعلمين في أفريقيا على وجه التحديد في شعوب أفريقيا التي تدرك جيدا عقلية وعادات بلدانهم.

قال أدينيه أديبايو، مدير التطوير في إفريقيا في خدمةYandex.Taxi ، إن استراتيجيات الدخول إلى أسواق مختلفة تختلف للغاية ولا تعتمد فقط على المعايير الفنية، ولكن أيضا على العقلية وحتى اللغة. تم إطلاق الخدمة بالفعل في غانا وكوت ديفوار. في كل بلد، تشارك حوالي 20 شركة شريكة في المشروع، ويفضل أخصائيو Yandex.Taxi الهبوط من روسيا. وفقًا لأدينيه أديبايو، تم ضمان نجاح المشروع إلى حد كبير من خلال دعم 'Yandex الكبيرة، التي تتمتع بالكفاءات المختلفة'.

بدوره، قال ديمتري كوميساروف، المدير العام لشركة نوفيي أوبلوتشنيي تيخنولوجي- New Cloud Technologies LLC ، وهي شركة مطورة لتطبيقات حزم المكاتب، إنها أبرمت بالفعل عقودا في بوروندي والكونغو. النمو السكاني السريع للقارة، التي يبلغ عدد سكانها حوالي مليار نسمة، وانتشار الهواتف المحمولة يجعل الشركاء الأفارقة أولوية للشركة.

يشارك هذا الرأي مشارك آخر في الجلسة، أليكسي لوغاشيف، الرئيس التنفيذي لشركة نوفيي تيخنلوجي - التقنيات الحديثة. يتمثل نشاط الشركة في مصادر الطاقة البديلة، بما في ذلك إنتاجها من القمامة، وكذلك تقنيات إدارة النفايات. في المستقبل القريب، تعتزم توقيع اتفاقيات مع ممثلي 12 دولة أفريقية، وهذه هي البداية فقط.

ولخص رئيس غرفة تجارة وصناعة موسكو فلاديمير بلاتونوف تلخيصا للمناقشة، بأنه لا يمكن اعتبار روسيا وإفريقيا معلمين وطلاب، 'هذه شراكات، يساعد على تطويرها الجانبين'.

تعقد القمة والمنتدى الاقتصادي الروسي-الإفريقي يومي 23 و 24 أكتوبر في سوتشي في سيريوس للعلوم والفنون.

المؤسسة المنظمة لأحداث والمنتدى الاقتصادي الروسي الإفريقي- روس كونعرس.

المنظمون المشاركون في المنتدى الاقتصادي الروسي-الأفريقي - مركز التصدير الروسي وأفريكسيمبنك.

يمكن العثور على النسخة الموسعة من برنامج فضاء الثقة على الرابط.

الشريك العام لإقليم الابتكار في المنتدى - شركة Gazprom ، والشريك - اكسيوما.

إلى المشاركين في المنتدى الاقتصادي الروسي - الإفريقي

حضرات السيدات والسادة!

أرحب بكم ترحيبا قلبيا بمناسبة افتتاح المنتدى الاقتصادي الروسي - الإفريقي.

لم يسبق لمثل هذا الحدث الهام مثيل في التاريخ الغنى العلاقات الروسية - الإفريقية، حيث سيجتمع فيه ممثلو المؤسسات الحكومية ودوائر الأعمال والخبراء من بلداننا لمناقشة وضع راهن وآفاق التعاون، بالإضافة إلى العديد من المسائل الملحة للاقتصاد العالمي.

اليوم الدول الإفريقية في طريقها الثابت نحو التنمية الاجتماعية والاقتصادية والعلمية والتقنية، وتلعب دورا مهما في الشؤون الدولية، كما يجري إنشاء عمليات تكامل متبادل المنفعة في إطار الاتحاد الإفريقي ومختلف المنظمات الإقليمية ودون الإقليمية للقارة.

لقد سجلت العلاقات الروسية الإفريقية، التي هي ودية وموثوقة بطبيعتها، تحسنا ملموسا في السنوات الأخيرة، سواء على المستوى الثنائي أو في أشكال متعددة الأطراف. كان من الممكن ليس فقط الحفاظ على تجربة التعاون المثمر المتراكمة في الماضي، لكن أيضا تحقيق نجاحات كبيرة جديدة. وحقق حجم التجارة وتدفقات الاستثمار دينامية إيجابية، كما يجري تطوير مشاريع مشتركة في مجالات الصناعة الاستخراجية والزراعة والرعاية الصحية والتعليم. الشركات الروسية جاهزة لتزويد شركائها الأفارقة بانجازاتها العلمية والتكنولوجية وخبراتها في تحديث البنية التحتية للطاقة والنقل والاتصالات.

وأنا أعول على أن يتم من خلال المنتدى تحديد اتجاهات وأشكال التعاون الجديدة، وطرح المبادرات المشتركة الواعدة التي سترفع التعاون الحالي بين روسيا وإفريقيا إلى مستوى نوعي جديد وستؤدي إلى تنمية اقتصادات بلداننا ورفاهية شعوبنا.

أتمنى لكم صادقا النجاح في عملكم وكل التوفيق.

فلاديمير بوتين

تجسد قمة روسيا-أفريقيا التي تعقد بمدينة سوتشى يوم 24 أكتوبر 2019، روابط الصداقة التاريخية بين دول القارة الأفريقية وجمهورية روسيا الاتحادية. وتكتسب هذه القمة أهمية كبيرة كونها الأولى من نوعها في توقيت يشهد تحولات عالمية ودولية كبرى ، حيث تهدف هذه القمة الى تدشين إطار متكامل لدفع العلاقات الروسية / الأفريقية إلى آفاق أوسع للتعاون المشترك في مختلف المجالات استجابة لتطلعات الشعوب .

تنطلق الدول الأفريقية وروسيا من أرضية مشتركة في العمل الدولى ، ترتكز على مبادئ احترام قواعد القانون الدولى ، والمساواة ، وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول ، وحل النزاعات بالطرق السلمية ، وتأكيد الالتزام بالعمل متعدد الأطراف كما تأتى وفق رؤية متشابهة للجانبين لمواجهة التحديات الدولية الجديدة وعلى رأسها الإرهاب والتطرف بكل أشكاله ، والتراجع في معدلات النمو ، الى جانب قناعة راسخة لدى الجانبين بأهمية العمل على تعزيز التبادل التجارى ، ودعم الاستثمارات المتبادلة ، بما يحقق الأمن والسلام والتنمية للشعوب في القارة الأفريقية وروسيا .

تتمتع الدول الافريقية بإمكانات وقدرات هائلة تؤهلها حال توظيفها على الوجه الأمثل لتكون في مصاف القوى الاقتصادية الصاعدة . فقد حققت دول القارة نجاحات كبيرة خلال السنوات الماضية على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية ، والاجتماعية ، وقضايا الحوكمة. وقد نجحت أفريقيا في تحقيق معدلات نمو متزايدة على مدار العقد الماضى وصلت الى حوالى 3،55 في عام 2018.

واتصالاً بالجهود التي تبذلها الدول الأفريقية ، فقد شهدت قمة الاتحاد الأفريقي بالنيجر في يوليو 2019 دخول اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية حيز النفاذ ، وكذلك إطلاق أدواتها التنفيذية ، وتعتبر هذه الاتفاقية أحد الأهداف الأساسية بأجندة التنمية الأفريقية 2063، والتي تهدف الى دفع جهود الاندماج الإقليمى والتكامل الاقتصادى الأفريقي ، بما يسهم في تلبية تطلعات الشعوب الأفريقية في تحقيق الرخاء والعيش الكريم .

تفتح هذه النجاحات آفاق واسعة للتعاون بين الدول الأفريقية وجمهورية روسيا الاتحادية، كما تؤكد على عزم الحكومات الأفريقية وشعوبها على التعاون مع مختلف الشركاء بهدف تحقيق المكاسب والمنفعة المشتركة.

وفى هذا الإطار، فإننا نتطلع إلى أن تسهم قمة أفريقيا / روسيا في بدء علاقة استراتيجية بناءة ترتكز على التعاون بين الجانبين في مختلف المجالات بما يسهم في تحقيق آمال وتطلعات الشعوب الأفريقية والشعب الروسي الصديق.

عبد الفتاح السيسي