لقاء مع الرئيس الناميبي حاج غوتفريد جينجوب

في سوتشي، التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين برئيس جمهورية ناميبيا، حاج جوتفريد جينجوب.

فلاديمير بوتين: سيدي الرئيس! زملائي الأعزاء!

إسمحوا لي أن أحييكم في روسيا.

في البداية، أود أن أشير إلى أننا نحتفل في العام المقبل بالذكرى الثلاثين لاستقلال ناميبيا وإقامة العلاقات الدبلوماسية بين بلدينا.

على مر السنين، تطورت أجواء من التفاهم والثقة المتبادلين بين دولنا. نحن نقدر موقف قيادة ناميبيا في دعم مبادراتنا في الأمم المتحدة، وكذلك المرشحين الروس لمختلف الهياكل الدولية.

أود أن أشير إلى أن الحوار السياسي آخذ في التطور، ونحن نلاحظ ديناميات إيجابية في العلاقات التجارية والاقتصادية. زاد حجم التداول في عام 2018 بأكثر من 7 مرات.

لدينا احتمالات جيدة للتعاون في عدد من المجالات مثل الطاقة وتطوير المعادن ولا سيما موارد اليورانيوم في ناميبيا. تحتل روسيا المرتبة الخامسة في العالم بين منتجي المواد الخامة لليورانيوم. يمكن لروسيا، باعتبارها رائدة عالمية في مجال الطاقة النووية وإنتاج الوقود النووي، وناميبيا ، كأكبر منتج لليورانيوم، إقامة تعاون وثيق وأن تصبح شريكا جيدا.

يتمثل أحد مجالات التعاون المهمة للغاية في الاستكشاف المشترك للمواقع التي يحتمل أن تكون غنية بالفاناديوم والنحاس والذهب والمعادن الأخرى. الإطار القانوني لهذا متوفر. في عام 2016، تم توقيع اتفاقيات حكومية دولية بشأن التعاون في مجال الجيولوجيا ودراسة باطن الأرض، ومذكرة تفاهم بين Zarubezhgeologiya وشركة ناميبية.

هناك عروض مثيرة للاهتمام في مجمع الماس والمحوهرات. أكبر منتج للماس الخام لدينا - ALROSA مستعد لاستضافة الوفد الناميبي في موسكو لمناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك.

آفاق مثيرة للاهتمام في قطاع النقل، حيث تتفاوض الشركة المتحدة لصناعة القاطرات مع شركة من بلدكم حول تحديث السكك الحديدية وتزويد قاطرات الشحن ومكوناتها، وكذلك إمكانية تجميع مواقع كبيرة على الفور في بلدكم.

يمكن أن يكون بناء البنية التحتية الأرضية للنقل الجوي مشروعا نافعا. في الطاقة الكهرومائية، هناك اهتمام بالعمل المشترك لشركاتنا.

نحن على استعداد لتطوير التعاون في القطاع الزراعي. نحن نتحدث عن استيراد المنتجات الزراعية الناميبية، ولا سيما اللحوم والمنتجات السمكية. ونحن نتطلع إلى إمكانية عمليات التبادل التجاري لمنتجاتنا من الثروة الحيوانية إلى ناميبيا، وتوسيع الصادرات من روسيا إلى ناميبيا من الحبوب والأسمدة.

عزيزي السيد الرئيس، لدينا العديد من مجالات التعاون المثيرة للاهتمام. أود بشدة أن تكون زيارتكم حافزا على العمل النشط للمشغلين الاقتصاديين.

شكرا جزيلا

 

حاج غوتفريد جينجوب (مترجم): السيد الرئيس! شكرا على هذه الفرصة،

بالنسبة لنا، كدولة اعتادت على الكفاح من أجل الحرية وكسر قيود الاستعمار، كانت روسيا دائما قد ساعدت أولئك المضطهدين. وبالتالي، فإن حزب SWAPO في ناميبيا بقي كذلك بفضل الشعب الروسي.

على مر السنين، كان التعاون بين بلدينا يتعزز، وبالتالي يسعدني للغاية أن ألتقي بكم واستئناف علاقاتنا. كانت الأوقات صعبة، والآن يمكن لجميع أصدقائنا أن يروا كيف نعمل سويا في مجالات مختلفة: في الاقتصاد والسياسة. طلب مني الجيش أن أخبرك أنهم مهتمون بمستشارين عسكريين روس يساعدونهم.

بالنسبة للمجالات الأخرى التي ذكرتها، فإن علاقاتنا الثنائية في مستوى جيد إلى حد ما، لكن ليس بمستوى مرتفع كما نود. المناطق التي ذكرتها لها أهمية كبيرة. من بينها التعليم، ويدرس البعض من الطلاب في روسيا.

قطاع الطاقة إشكالي إلى حد ما؛ هناك قضايا نحتاج إلى مناقشتها. لكننا كأصدقاء، يمكننا القيام بذلك دائما. بالإضافة إلى ذلك، استخراج الموارد الطبيعية المختلفة، بما في ذلك اليورانيوم.

شكرا لدعمكم

المصدر: http://kremlin.ru/events/president/news/61882

إلى المشاركين في المنتدى الاقتصادي الروسي - الإفريقي

حضرات السيدات والسادة!

أرحب بكم ترحيبا قلبيا بمناسبة افتتاح المنتدى الاقتصادي الروسي - الإفريقي.

لم يسبق لمثل هذا الحدث الهام مثيل في التاريخ الغنى العلاقات الروسية - الإفريقية، حيث سيجتمع فيه ممثلو المؤسسات الحكومية ودوائر الأعمال والخبراء من بلداننا لمناقشة وضع راهن وآفاق التعاون، بالإضافة إلى العديد من المسائل الملحة للاقتصاد العالمي.

اليوم الدول الإفريقية في طريقها الثابت نحو التنمية الاجتماعية والاقتصادية والعلمية والتقنية، وتلعب دورا مهما في الشؤون الدولية، كما يجري إنشاء عمليات تكامل متبادل المنفعة في إطار الاتحاد الإفريقي ومختلف المنظمات الإقليمية ودون الإقليمية للقارة.

لقد سجلت العلاقات الروسية الإفريقية، التي هي ودية وموثوقة بطبيعتها، تحسنا ملموسا في السنوات الأخيرة، سواء على المستوى الثنائي أو في أشكال متعددة الأطراف. كان من الممكن ليس فقط الحفاظ على تجربة التعاون المثمر المتراكمة في الماضي، لكن أيضا تحقيق نجاحات كبيرة جديدة. وحقق حجم التجارة وتدفقات الاستثمار دينامية إيجابية، كما يجري تطوير مشاريع مشتركة في مجالات الصناعة الاستخراجية والزراعة والرعاية الصحية والتعليم. الشركات الروسية جاهزة لتزويد شركائها الأفارقة بانجازاتها العلمية والتكنولوجية وخبراتها في تحديث البنية التحتية للطاقة والنقل والاتصالات.

وأنا أعول على أن يتم من خلال المنتدى تحديد اتجاهات وأشكال التعاون الجديدة، وطرح المبادرات المشتركة الواعدة التي سترفع التعاون الحالي بين روسيا وإفريقيا إلى مستوى نوعي جديد وستؤدي إلى تنمية اقتصادات بلداننا ورفاهية شعوبنا.

أتمنى لكم صادقا النجاح في عملكم وكل التوفيق.

فلاديمير بوتين

تجسد قمة روسيا-أفريقيا التي تعقد بمدينة سوتشى يوم 24 أكتوبر 2019، روابط الصداقة التاريخية بين دول القارة الأفريقية وجمهورية روسيا الاتحادية. وتكتسب هذه القمة أهمية كبيرة كونها الأولى من نوعها في توقيت يشهد تحولات عالمية ودولية كبرى ، حيث تهدف هذه القمة الى تدشين إطار متكامل لدفع العلاقات الروسية / الأفريقية إلى آفاق أوسع للتعاون المشترك في مختلف المجالات استجابة لتطلعات الشعوب .

تنطلق الدول الأفريقية وروسيا من أرضية مشتركة في العمل الدولى ، ترتكز على مبادئ احترام قواعد القانون الدولى ، والمساواة ، وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول ، وحل النزاعات بالطرق السلمية ، وتأكيد الالتزام بالعمل متعدد الأطراف كما تأتى وفق رؤية متشابهة للجانبين لمواجهة التحديات الدولية الجديدة وعلى رأسها الإرهاب والتطرف بكل أشكاله ، والتراجع في معدلات النمو ، الى جانب قناعة راسخة لدى الجانبين بأهمية العمل على تعزيز التبادل التجارى ، ودعم الاستثمارات المتبادلة ، بما يحقق الأمن والسلام والتنمية للشعوب في القارة الأفريقية وروسيا .

تتمتع الدول الافريقية بإمكانات وقدرات هائلة تؤهلها حال توظيفها على الوجه الأمثل لتكون في مصاف القوى الاقتصادية الصاعدة . فقد حققت دول القارة نجاحات كبيرة خلال السنوات الماضية على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية ، والاجتماعية ، وقضايا الحوكمة. وقد نجحت أفريقيا في تحقيق معدلات نمو متزايدة على مدار العقد الماضى وصلت الى حوالى 3،55 في عام 2018.

واتصالاً بالجهود التي تبذلها الدول الأفريقية ، فقد شهدت قمة الاتحاد الأفريقي بالنيجر في يوليو 2019 دخول اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية حيز النفاذ ، وكذلك إطلاق أدواتها التنفيذية ، وتعتبر هذه الاتفاقية أحد الأهداف الأساسية بأجندة التنمية الأفريقية 2063، والتي تهدف الى دفع جهود الاندماج الإقليمى والتكامل الاقتصادى الأفريقي ، بما يسهم في تلبية تطلعات الشعوب الأفريقية في تحقيق الرخاء والعيش الكريم .

تفتح هذه النجاحات آفاق واسعة للتعاون بين الدول الأفريقية وجمهورية روسيا الاتحادية، كما تؤكد على عزم الحكومات الأفريقية وشعوبها على التعاون مع مختلف الشركاء بهدف تحقيق المكاسب والمنفعة المشتركة.

وفى هذا الإطار، فإننا نتطلع إلى أن تسهم قمة أفريقيا / روسيا في بدء علاقة استراتيجية بناءة ترتكز على التعاون بين الجانبين في مختلف المجالات بما يسهم في تحقيق آمال وتطلعات الشعوب الأفريقية والشعب الروسي الصديق.

عبد الفتاح السيسي